أكثر من 43 مليون طفل يتم تشريدهم بسبب الكوارث المرتبطة بالطقس حسب اليونيسف.

أكثر من 43 مليون طفل يتم تشريدهم بسبب الكوارث المرتبطة بالطقس حسب اليونيسف.


تقرير نشرته اليونيسف تحت عنوان “أطفال نازحون في مناخ متغير” يكشف عن عدد الأطفال الذين اضطروا للرحيل من ديارهم جراء الكوارث المناخية في الفترة من 2016 إلى 2021. وتشير التوقعات إلى زيادة هذا العدد خلال الثلاثين عامًا المقبلة. وأظهر التحليل أن الصين والفلبين هما الدولتان التي سجلت أعلى أعداد للاجئين الأطفال بسبب التغيرات المناخية وعدد السكان وقدرات الملاحظة المبكرة والإجلاء. كما أشار التقرير إلى أن الأطفال في الجزر الصغيرة كانوا هم الأكثر تضررًا من العواصف، بينما كان الأطفال في الصومال وجنوب السودان هم الأكثر تضررًا من الفيضانات. وقد صرحت المديرة التنفيذية لليونيسف بضرورة تعزيز الجهود لحماية الأطفال وتقديم الدعم للمجتمعات المتضررة وتحضيرها للتغيرات المناخية. وأكد التقرير أن عواصف الفيضانات والأعاصير والعواصف ستؤدي إلى نزوح الملايين من الأطفال في السنوات المقبلة، مما يستدعي تعزيز التحضير والحماية. ودعت اليونيسف إلى إعطاء الأولوية لحقوق الأطفال في مواجهة التغير المناخي وضرورة تشكيل حلول شاملة للتكيف مع التغيرات المناخية.

تابعونا على أخبار جوجل

شارك الخبر