مبادرة لإحياء اتفاق حبوب البحر الأسود الذي يعزل روسيا من غير المرجح أن تكون مستدامة

يقول أردوغان إن استبعاد روسيا من محادثات صفقة الحبوب لن يكون مستدامًا كريشن كوشيك وأفتاب أحمد 10 سبتمبر 2023 الساعة 7:26 صباحًا بقلم كريشن كوشيك وأفتاب أحمد نيودلهي (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي بعد اختتام قمة مجموعة العشرين في نيودلهي يوم الأحد إن أي مبادرة لإحياء اتفاق حبوب البحر الأسود الذي يعزل روسيا من غير المرجح أن تكون مستدامة. وانسحبت روسيا من الاتفاق في يوليو/تموز، بعد عام من وساطة الأمم المتحدة وتركيا فيه، وشكت من أن صادراتها من المواد الغذائية والأسمدة تواجه عقبات، ومن عدم وصول كمية كافية من الحبوب الأوكرانية إلى البلدان المحتاجة. وأضاف أردوغان أن روسيا وأوكرانيا وتركيا ستواصل مناقشة صفقة الحبوب. وقال للصحفيين إن روسيا مستعدة لإرسال حبوب مجانية إلى الدول الفقيرة، وهو ما تفضله تركيا، مضيفا أن قطر وافقت أيضا على ذلك. وقال أردوغان إنه ليس "يائسا" بشأن إحياء اتفاق الحبوب. وقال مصدران مطلعان إن الرئيس التركي أجرى أيضًا محادثات مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا على هامش قمة مجموعة العشرين بشأن جهود إحياء الاتفاق، دون تقديم مزيد من التفاصيل. (تقرير بواسطة كريشن كوشيك وأفتاب أحمد، كتابة سواتي بهات؛ تحرير كيم كوغيل)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي بعد اختتام قمة مجموعة العشرين في نيودلهي يوم الأحد إن أي مبادرة لإحياء اتفاق حبوب البحر الأسود الذي يعزل روسيا من غير المرجح أن تكون مستدامة. انسحبت روسيا من الاتفاق في يوليو/تموز، بعد عام من وساطة الأمم المتحدة وتركيا فيه، وشكت من أن صادراتها من المواد الغذائية والأسمدة تواجه عقبات، ومن عدم وصول كمية كافية من الحبوب الأوكرانية إلى البلدان المحتاجة.

أضاف أردوغان أن روسيا وأوكرانيا وتركيا ستواصل مناقشة صفقة الحبوب. وقال للصحفيين إن روسيا مستعدة لإرسال حبوب مجانية إلى الدول الفقيرة، وهو ما تفضله تركيا، مضيفا أن قطر وافقت أيضا على ذلك. وقال أردوغان إنه ليس “يائسا” بشأن إحياء اتفاق الحبوب.

وقال مصدران مطلعان إن الرئيس التركي أجرى أيضًا محادثات مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا على هامش قمة مجموعة العشرين بشأن جهود إحياء الاتفاق، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

شارك الخبر

ربما فاتك أن تقرأ أيضاً

تقول وكالة التصنيف إن مطالبات التأمين من فيضانات تورونتو قد تكون "كبيرة ولكن يمكن التحكم فيها" افتح هذه الصورة في المعرض: السيارات مغمورة جزئيًا بمياه الفيضانات في تورونتو، في 16 يوليو. أرلين ماكادوري / الصحافة الكندية تقول Morningstar DBRS إن مطالبات التأمين الناجمة عن فيضان تورونتو في وقت سابق من هذا الأسبوع يمكن أن تكون "كبيرة ولكن يمكن التحكم فيها" بالنسبة لشركات التأمين. وتقول وكالة التصنيف الائتماني إن صناعة التأمين يمكن أن تتوقع خسائر مؤمنة تبلغ حوالي مليار دولار بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت يوم الثلاثاء والتي أدت إلى غمر الطرق السريعة والأقبية. وتقول الوكالة إن الخسائر المؤمن عليها كبيرة بالنسبة لحدث مناخي واحد، ولكن يمكن التحكم فيها بالكامل بالنسبة لصناعة التأمين. في حين أن الحدث الوحيد لن يعطل الصناعة، إلا أن شركات التأمين تواجه ضغوطًا تصاعدية على المطالبات بما في ذلك مطالبات تزيد قيمتها عن 3 مليارات دولار في العامين الماضيين. وللمساعدة في جميع المطالبات المتوقعة من الفيضان، تقول هيئة تنظيم التأمين في أونتاريو إنها نفذت إجراءات مؤقتة من شأنها تسريع المعالجة. تقول هيئة تنظيم الخدمات المالية في أونتاريو إنه بموجب الإجراءات قصيرة المدى، يمكن للشركات استخدام خبراء تسوية المطالبات الذين لديهم تراخيص خارج أونتاريو ويمكن لشركات التأمين في المقاطعة استخدام خدمات موظفي شركات التأمين التابعة.