زعم العلماء أن وكالة ناسا ربما عثرت على حياة غريبة على المريخ قبل نحو 50 عامًا وأنها قتلتها

One researcher hypothesizes that experiments carried out by NASA’s Viking landers in 1976 could have inadvertently killed microbes living in Martian rocks. Other experts are skeptical.

شارك الخبر
زعم العلماء أن وكالة ناسا ربما عثرت على حياة غريبة على المريخ قبل نحو 50 عامًا وأنها قتلتها

زعم العلماء أن وكالة ناسا ربما عثرت على حياة غريبة على المريخ قبل نحو 50 عامًا وأنها قتلتها

يفترض أحد الباحثين أن التجارب التي أجرتها مركبات الهبوط فايكنغ التابعة لناسا في عام 1976 كان من الممكن أن تقتل عن غير قصد الميكروبات التي تعيش في صخور المريخ. خبراء آخرون متشككون.

زعم العلماء أن وكالة ناسا ربما عثرت على حياة غريبة على المريخ قبل نحو 50 عامًا وأنها قتلتها عن طريق الخطأ. ادعى أحد العلماء مؤخرًا أنه ربما تم اكتشاف الحياة على كوكب المريخ بشكل غير متعمد منذ نحو 50 عامًا وأنها تمت القضاء عليها دون تدري. ولكن هناك تقسيم بين الخبراء حول ما إذا كانت هذه الادعاءات مجرد خيال بعيد المنال أم تفسير محتمل لبعض التجارب السابقة المحيرة.

بعد هبوط المركبات الفايكنج التابعة لناسا على المريخ في عام 1976، يعتقد بعض العلماء أنها ربما قامت بأخذ عينات من أشكال حياة صغيرة مقاومة للجفاف داخل صخور المريخ. هذا الاعتقاد قد اقترحه ديرك شولز ماكوتش، عالم الأحياء الفلكية في جامعة برلين التقنية. يُظهر هذا الاعتقاد أن هناك لبنات أساسية للحياة على المريخ.

تجربة المركبات الفايكنج أجرت أربع تجارب على المريخ، وهي تجارب مطياف الكتلة الكروماتوغرافي الغازي (GCMS)، وتجارب الإطلاق المسمى، وتجارب إطلاق الانحلال الحراري، وتجارب تبادل الغازات. توصلت بعض النتائج من هذه التجارب إلى دعم فرضية وجود الحياة على المريخ، مثل تغيرات صغيرة في تركيز بعض الغازات واكتشاف بعض المركبات العضوية.

وعلى الرغم من هذه النتائج المشجعة، إلا أن تجربة تبادل الغازات أعطت نتيجة سلبية، مما دفع معظم العلماء في النهاية إلى استنتاج أن تجارب الفايكنج لم تكتشف الحياة على المريخ.

بعد ذلك، اكتشفت مركبة الهبوط فينيكس في عام 2007 آثارًا للبيركلورات على المريخ، وهي مادة كيميائية تستخدم في الألعاب النارية وتوجد بشكل طبيعي في بعض الصخور. تم اعتبار هذا الاكتشاف مفتاحًا لتفسير الغازات التي اكتشفها الفايكنج بشكل معمول، والتي تم حلها بشكل أساسي.

مع ذلك، يعتقد بعض الباحثين مثل شولز ماكوتش أن النتائج السلبية قد تكون نتيجة لاستخدام كميات كبيرة من الماء في التجارب. يقترح أن إضافة الماء إلى التجارب قد يكون له تأثير كبير على نتائجها وقد يؤدي إلى تفسير مختلف للبيانات.

في الختام، يبقى هذا الموضوع مثيرًا للجدل ويتطلب مزيدًا من البحث والدراسة لتحديد ما إذا كانت هناك حقًا دلائل قوية على وجود حياة سابقة على المريخ أم لا.

شارك الخبر

ربما فاتك أن تقرأ أيضاً

تقول وكالة التصنيف إن مطالبات التأمين من فيضانات تورونتو قد تكون "كبيرة ولكن يمكن التحكم فيها" افتح هذه الصورة في المعرض: السيارات مغمورة جزئيًا بمياه الفيضانات في تورونتو، في 16 يوليو. أرلين ماكادوري / الصحافة الكندية تقول Morningstar DBRS إن مطالبات التأمين الناجمة عن فيضان تورونتو في وقت سابق من هذا الأسبوع يمكن أن تكون "كبيرة ولكن يمكن التحكم فيها" بالنسبة لشركات التأمين. وتقول وكالة التصنيف الائتماني إن صناعة التأمين يمكن أن تتوقع خسائر مؤمنة تبلغ حوالي مليار دولار بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت يوم الثلاثاء والتي أدت إلى غمر الطرق السريعة والأقبية. وتقول الوكالة إن الخسائر المؤمن عليها كبيرة بالنسبة لحدث مناخي واحد، ولكن يمكن التحكم فيها بالكامل بالنسبة لصناعة التأمين. في حين أن الحدث الوحيد لن يعطل الصناعة، إلا أن شركات التأمين تواجه ضغوطًا تصاعدية على المطالبات بما في ذلك مطالبات تزيد قيمتها عن 3 مليارات دولار في العامين الماضيين. وللمساعدة في جميع المطالبات المتوقعة من الفيضان، تقول هيئة تنظيم التأمين في أونتاريو إنها نفذت إجراءات مؤقتة من شأنها تسريع المعالجة. تقول هيئة تنظيم الخدمات المالية في أونتاريو إنه بموجب الإجراءات قصيرة المدى، يمكن للشركات استخدام خبراء تسوية المطالبات الذين لديهم تراخيص خارج أونتاريو ويمكن لشركات التأمين في المقاطعة استخدام خدمات موظفي شركات التأمين التابعة.