عملية الإنقاذ. مستمرة بعد تحطم مروحية إطفاء في إزمير

تحطمت مروحية إطفاء تشارك في عمليات الإنقاذ في مقاطعة مندريس غرب إزمير في سد تهتالي، مما أدى إلى عملية إنقاذ جريئة…

شارك الخبر
عملية الإنقاذ. مستمرة بعد تحطم مروحية إطفاء في إزمير

تحطمت مروحية إطفاء تشارك في عمليات إنقاذ في مقاطعة مندريس غرب إزمير، في سد تهتالي، مما أدى إلى عملية إنقاذ جريئة لتحديد مكان أفراد الطاقم المفقودين.

وأفاد وزير الزراعة والغابات إبراهيم يوماقلي، الذي وصل إلى مكان الحادث، أنه تم إنقاذ أحد الأفراد الأربعة الذين كانوا على متن المروحية. وتم التعرف على الشخص الذي تم إنقاذه على أنه مواطن قيرغيزستان، في حين أن أفراد الطاقم المتبقين يتألفون من اثنين من قيرغيزستان ومواطن تركي واحد. ولحسن الحظ، ورد أن حالة عضو الطاقم الذي تم إنقاذه مستقرة.

ووقع الحادث عندما اندلع حريق هائل في منطقة غابات داخل حوض سد تهتالي في سبتمبر. 16. تم البدء على الفور في الاستجابة السريعة باستخدام الأصول الأرضية والجوية لاحتواء الحريق المنتشر.

وانضمت قوة مكونة من تسع طائرات و20 مروحية و54 صهريج مياه و20 مركبة إمداد بالمياه و10 آلات ثقيلة ونحو 500 فرد لمكافحة النيران. ومع حلول الظلام، قدمت ثلاث طائرات هليكوبتر مجهزة بأجهزة للرؤية الليلية دعمًا جويًا للسيطرة على حرائق الغابات.

ومع ذلك، في حوالي الساعة 11:53 مساءً بالتوقيت المحلي، فُقد الاتصال بإحدى المروحيات أثناء قيامها بعملية سحب المياه من سد تهتالي.

وأكد تحقيق في الحادث في وقت لاحق أن المروحية القتالية الليلية اصطدمت بالسقف.

خلال الليل، بذلت قوات الدرك والشرطة وخفر السواحل وفرق الإطفاء تحت الماء جهودًا مكثفة لتحديد الموقع الدقيق لحطام المروحية المغمورة. ومع بزوغ الفجر، عزز الدعم الجوي من طائرات الهليكوبتر الإضافية عمليات البحث والإنقاذ.

وأشار يوماقلي إلى أنه تم تحديد موقع حطام المروحية، وأكد أن الجهود جارية لانتشالها من السد.

شارك الخبر