الولايات المتحدة وبلجيكا تنزلان المساعدات جوا إلى غزة وسط الهجمات الإسرائيلية

تخطط الولايات المتحدة وبلجيكا لإسقاط المساعدات الإنسانية جواً للسكان المدنيين في قطاع غزة، حيث تواصل إسرائيل فرض حصار خانق ترك…

شارك الخبر
الولايات المتحدة وبلجيكا تنزلان المساعدات جوا إلى غزة وسط الهجمات الإسرائيلية

الولايات المتحدة وبلجيكا تنزلان المساعدات جوا إلى غزة وسط الهجمات الإسرائيلية

تخطط الولايات المتحدة وبلجيكا لإسقاط المساعدات الإنسانية جواً للسكان المدنيين في قطاع غزة، في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل فرض حصار خانق ترك أكثر من مليون شخص بدون طعام وماء والحصول على الرعاية الصحية والخدمات الحيوية الأخرى.

وقال الرئيس جو بايدن يوم الجمعة إن الولايات المتحدة ستتعاون مع الأردن وآخرين في الأيام المقبلة لإسقاط المواد الغذائية وإمدادات الإغاثة جواً.

ويقود الأردن عمليات الإنزال الجوي فوق قطاع غزة منذ اندلاع الحرب.

ومؤخراً، شاركت دول أخرى في هذه العمليات، بما في ذلك فرنسا والإمارات العربية المتحدة ومصر.

أكدت بلجيكا صباح اليوم الجمعة على الحاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، حيث تجاوز عدد القتلى بسبب الهجمات الإسرائيلية 30 ألف شخص.

وقالت وزيرة الخارجية البلجيكية الحاجة لحبيب على قناة X بعد أن تحدثت مع نظيره الأردني أيمن الصفدي عبر الهاتف: "إن وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة غير كافٍ. ونخطط بالتعاون مع الأردن لإسقاط المساعدات الإنسانية من الجو والسلع الأساسية".​​​

كما صرحت وزيرة الدفاع البلجيكية لوديفين ديدوندر على قناة X أن وزارة الدفاع ستتولى العملية، مشيرة إلى أن فريق استطلاع موجود بالفعل في الأردن لإجراء الاستعدادات العملية.

وأوضح ديدوندر كذلك أن فريق الاستجابة السريعة البلجيكي (B-FAST) سيرسل الإمدادات عبر طائرة نقل عسكرية من طراز A400M في 4 مارس، على أن يتم تسليم المساعدات الإنسانية في أسرع وقت ممكن.

"المعاناة الإنسانية في غزة لا مثيل لها: مقتل 10 آلاف شخص، وفرار أكثر من مليون شخص، والمجاعة. المساعدات الإنسانية ممنوعة أو تتعرض لإطلاق النار. لن نقف متفرجين. بلجيكا ستسقط المساعدات الإنسانية جوا لسكان غزة". قالت وزيرة التعاون الإنمائي كارولين جينيز في مؤتمر X.

وشنت إسرائيل هجومًا عسكريًا مميتًا على قطاع غزة منذ الهجوم الذي شنته حركة حماس الفلسطينية في 7 أكتوبر 2023، والذي تقول تل أبيب إنه أسفر عن مقتل ما يقرب من 1200 شخص.

ومنذ ذلك الحين قُتل ما لا يقل عن 30,035 فلسطينيًا وأصيب 70,457 آخرين وسط دمار شامل ونقص في الضروريات.

كما فرضت إسرائيل حصارًا خانقًا على قطاع غزة، تاركة سكانه، وخاصة سكان شمال غزة، على حافة المجاعة.

وقد دفعت الحرب الإسرائيلية 85% من سكان غزة إلى النزوح الداخلي وسط نقص حاد في الغذاء والمياه النظيفة والأدوية، في حين تضررت أو دمرت 60% من البنية التحتية للقطاع، وفقا للأمم المتحدة.

وتواجه إسرائيل اتهامات بالإبادة الجماعية في محكمة العدل الدولية. وأمر حكم مؤقت صدر في يناير/كانون الثاني تل أبيب بوقف أعمال الإبادة الجماعية واتخاذ إجراءات لضمان تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة.


تابعونا على أخبار جوجل


شارك الخبر