إسرائيل منفتحة على اتفاق السلام في غزة بينما تقوم الولايات المتحدة بإسقاط المساعدات الإنسانية جواً

زعمت الولايات المتحدة يوم السبت أن إسرائيل وافقت من حيث المبدأ على اتفاق وقف إطلاق النار مع حماس بينما وصلت أولى عمليات الإنزال الجوي الأمريكية للمساعدات الإنسانية إلى غزة المحاصرة. الإطار…

شارك الخبر
إسرائيل منفتحة على اتفاق السلام في غزة بينما تقوم الولايات المتحدة بإسقاط المساعدات الإنسانية جواً

إسرائيل منفتحة على اتفاق السلام في غزة بينما تقوم الولايات المتحدة بإسقاط المساعدات الإنسانية جواً

زعمت الولايات المتحدة يوم السبت أن إسرائيل وافقت من حيث المبدأ على اتفاق وقف إطلاق النار مع حماس بينما وصلت أولى عمليات الإنزال الجوي الأمريكية للمساعدات الإنسانية إلى غزة المحاصرة.

وينص الاتفاق الإطاري على وقف الأعمال العدائية لمدة ستة أسابيع، والذي يمكن أن يبدأ على الفور إذا وافقت حركة المقاومة الفلسطينية على إطلاق سراح الرهائن الأكثر ضعفا الذين تحتجزهم، حسبما صرح مسؤول أمريكي كبير للصحفيين عبر الهاتف.

وقال المسؤول في الإدارة: "لقد قبل الإسرائيليون ذلك بشكل أو بآخر". "الكرة الآن في معسكر حماس."

وجاء هذا الإعلان بعد ساعات من قيام طائرات شحن عسكرية أمريكية بإسقاط مساعدات إنسانية من الجو على قطاع غزة المحاصر.

وحذرت الأمم المتحدة من مجاعة في غزة وفي وقت سابق هذا الأسبوع أطلقت القوات الإسرائيلية النار وقتلت أكثر من 100 شخص كانوا يتدافعون للحصول على مساعدات غذائية.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) إن عملية إسقاط يوم السبت، والتي تضمنت 38 ألف وجبة، تم إجراؤها "لتوفير الإغاثة الأساسية للمدنيين المتضررين من الصراع المستمر".

وقال مسؤول في القيادة المركزية الأميركية لوكالة فرانس برس إن الوجبات كانت مكونة من حصص عسكرية أميركية لا تحتوي على لحم الخنزير الذي يحرم الإسلام تناوله.

العمل على مدار الساعة

ويعمل المفاوضون من القوى الإقليمية على مدار الساعة للتوصل إلى هدنة في غزة بحلول بداية شهر رمضان المبارك بعد أسبوع واحد تقريبا.

وقال المسؤول في الإدارة "سيكون وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع في غزة ابتداء من اليوم إذا وافقت حماس على إطلاق سراح الفئة المحددة من الرهائن الضعفاء… المرضى والجرحى والمسنين والنساء".

واحتجز أعضاء حماس حوالي 250 رهينة خلال توغلهم غير المسبوق عبر الحدود على إسرائيل في 7 أكتوبر، ولا يزال 130 منهم في غزة، بما في ذلك 31 تقول إسرائيل إنهم ماتوا. ولم يتضح عدد الرهائن المتبقين الذين يعتبرون معرضين للخطر.

وتأمل الولايات المتحدة أن تخلق أي هدنة مساحة لسلام أكثر استدامة. وقال مصدر مقرب من الحركة لوكالة فرانس برس إنه من المتوقع أن يتوجه وفد من حماس إلى القاهرة السبت لإجراء محادثات حول هدنة.

وقال مسؤول الإدارة إن وقف إطلاق النار سيسمح أيضًا "بزيادة كبيرة" في المساعدات الإنسانية لغزة، مع عدم اعتبار عمليات الإنزال الجوي بديلاً لقوافل الإغاثة واسعة النطاق.

وقال مسؤول أمريكي ثان للصحفيين "لا يشكل أي من هذه – الممرات البحرية وعمليات الإنزال الجوي – بديلاً عن الحاجة الأساسية لنقل المساعدة عبر أكبر عدد ممكن من المعابر البرية. هذه هي الطريقة الأكثر فعالية لتوصيل المساعدات على نطاق واسع".

أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا يوم السبت أعرب فيه عن "القلق البالغ" إزاء انعدام الأمن الغذائي الحاد في غزة وحث على تسليم المساعدات الإنسانية "على نطاق واسع" دون قيود.

الطريق الأرضي الرئيسي

تظاهر مئات المتظاهرين في واشنطن يوم السبت، مرددين هتافات مثل "فلسطين حرة حرة" خارج السفارة الإسرائيلية قبل أن يسيروا حاملين العلم الفلسطيني العملاق إلى مقر إقامة السفير الإسرائيلي.

وحمل البعض لافتات تكريما للطيار الأمريكي الذي توفي بعد أن أحرق نفسه خارج السفارة الإسرائيلية في نهاية الأسبوع الماضي، وهم يهتفون "فلسطين حرة" وهو يشعل النار في نفسه، وفقا للقطات تمت مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأدى توغل حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول إلى مقتل نحو 1160 شخصا، وفقا للأرقام الرسمية.

وردت إسرائيل بهجوم وحشي على غزة أدى إلى مقتل أكثر من 30 ألف شخص، وفقا لوزارة الصحة في القطاع.

وقد انخفضت كمية المساعدات التي يتم جلبها إلى غزة بالشاحنات خلال ما يقرب من خمسة أشهر من الصراع، ويواجه سكان غزة نقصا حادا في الغذاء والمياه والأدوية.

قامت بعض الجيوش الأجنبية بإسقاط الإمدادات جواً إلى غزة، وأرسلت طوابير طويلة من منصات المساعدات التي تطفو على الأراضي التي مزقتها الحرب بالمظلات.

وينفذ الأردن العديد من العمليات بدعم من دول من بينها بريطانيا وفرنسا وهولندا، في حين أرسلت مصر عدة طائرات عسكرية في عملية إنزال جوي الخميس مع الإمارات العربية المتحدة.

وقد دفع بايدن إسرائيل إلى تقليل الخسائر في صفوف المدنيين والسماح بدخول المساعدات، بينما حافظ في الوقت نفسه على المساعدات العسكرية للحليف الرئيسي للولايات المتحدة.

ووصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي عمليات الإنزال الجوي بأنها "عملية عسكرية صعبة" تتطلب تخطيطًا دقيقًا من قبل البنتاغون من أجل سلامة المدنيين في غزة والأفراد العسكريين الأمريكيين.


تابعونا على أخبار جوجل


شارك الخبر